80 شهيداً بسوريا أمس الثلاثاء معظمهم بحمص وإدلب

0

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن القوات النظامية قتلت أمس الثلاثاء نحو 80 شخصا معظمهم في محافظات إدلب وحمص وحماة، بينما ذكرت الأمم المتحدة أن عدد قتلى الاحتجاجات في سوريا بلغ أكثر من 9000 منذ بدء الثورة قبل أكثر من عام.

وقال ناشطون إن 29 من الضحايا قتلوا في مدينة سراقب قرب إدلب، وإن معظم هؤلاء القتلى من الأطباء، وإنهم قتلوا لدى خروجهم من مستشفى ميداني على أيدي عناصر الأمن السوري.

وأحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 38 قتيلا بينهم أربعة أطفال وأربع سيدات وثلاثة منشقين.

وحسب لجان التنسيق أحرقت قوات الأمن 52 منزلا في قرية دير سنبل في جبل الزاوية بإدلب بعد نهبها.

وتحدثت الهيئة العامة للثورة السورية بدورها عن انفجارات قوية وإطلاق نار كثيف في معرة النعمان بالمحافظة نفسها.

وأشار ناشطون إلى عمليات تمشيط ودهم في بلدات بريف حماة بينها كفرزيتا وكفرنبودة، في حين تعرضت بلدة كرناز لقصف أوقع جرحى، وتوفي رضيع لم يتجاوز عمره ثلاثة أيام في بلدة الشيخ حديد، حسب لجان التنسيق.

وقالوا إن الجيش قصف مجددا أحياء في حمص بالصواريخ وقذائف الهاون، وأحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 12 قتيلا في أحياء بينها الخالدية ووادي العرب، وفي بلدات بريف المحافظة بينها القصير القريبة من الحدود مع لبنان.

وذكرت أن ثمانية قتلى سقطوا في حماة، وسقط ستة في ريف دمشق، وثلاثة في درعا، وواحد في دير الزور، فضلا عن قتلى إدلب.

وتحدث الناشطون عن اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي والجيش الحر في دير الزور، وعن حملات تمشيط في ريف دمشق، وإطلاق نار من رشاشات ثقيلة في حي القدم وتحليق طائرات فوق حي الميدان بدمشق.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن جنودا انشقوا بدباباتهم في مضايا بريف دمشق مما دفع الجيش إلى قصف المدينة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.