الأمم المتحدة تعد خطة إغاثة لـ1.5 مليون سوري

0

أعلنت الأمم المتحدة أنها بصدد إعداد خطة لإغاثة مليون و500 ألف سوري، وميدانياً، أفاد ناشطون بأن الجيش السوري واصل عملياته في ريف حماة، وقصف بلدة شيزر، كما شنّ حملة اعتقالات في كرناز وحيالين وتريمسة وجلمة والشيخ حديد.

وعلى صعيد آخر، أفاد ناشطون بأن تظاهرات احتجاج خرجت في كل من دمّر وكفر سوسة والقابون في دمشق. فيما اقتحمت قوات الأمن منطقة الهامة في ريف دمشق وسط حملة للجيش على المنطقة.

وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان فإن عدد الشهداء برصاص الأمن في سوريا وصل اليوم إلي أكثر من 62 شخصاً.

بابا عمرو خالية:
ومن جهة أخرى قالت فاليري آموس، مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، اليوم إن منطقة بابا عمرو بمدينة حمص السورية دمرت تماماً، بسبب هجوم القوات الحكومية ومصير سكانها غير معروف.

وقالت آموس لتلفزيون رويترز بعد اختتام اجتماعها مع وزراء في دمشق الدمار هناك كبير.. ذلك الجزء من حمص دمر تماما، وأنا أرغب بشدة في معرفة ما الذي حدث للناس الذين يعيشون في هذا الجزء من المدينة.

وفرّ مقاتلو المعارضة من حمص قبل أسبوع بعد قصف قوات حكومية استمر نحو شهر.
وأبلغ نشطاء عن عمليات انتقامية في بابا عمرو من جانب الموالين للرئيس بشار الأسد بعد انسحاب المعارضين. وقال العاملون لدى الهلال الأحمر العربي السوري، الذين دخلوا بابا عمرو يوم الأربعاء إنهم وجدوها خالية.
 
بريطانيا تطالب بمحاسبة مسؤولين سوريين:
وفي تصريح  أكد سفير المملكة المتحدة في سوريا سايمون كوليز أن المجتمع الدولي يحاول في مساع حثيثة إقناع روسيا بسحب دعمها لبشار الأسد، مشدداً على مواصلة الضغط على النظام السوري ومحاسبة المسؤولين عن جرائمهم ضد الإنسانية.

وبحسب كلام كولينز يستشهد  كل يوم في سوريا 50 أو 100 وأكثر من ذلك أحياناً، ويتابع: “نريد أن نتعامل مع الروس للاتفاق على الالتزام بالقرارات الإنسانية والدولية لحل الأزمة السورية، وبناءً على هذا التعاون قد نصل إلى صيغة عمل سياسية لمعالجة المشكلة داخل مجلس الأمن، أما خارجه فسنعمل مع أصدقاء سوريا لزيادة الضغط على النظام وتوفير الدعم للمعارضة ومعالجة الوضع الإنساني، وأيضاً المحاسبة لأنها مهمة حسب رأينا، فهناك مسؤولون سوريون يجب أن يحاسبوا على ما اقترفوه من جرائم ويعلموا أن المحاسبة تنظرهم”.

وأكد السفير البريطاني كولينز على ضرورة تطبيق الخطة العربية وتوحيد صوت المعارضة، ونصر على حق دخول المساعدات الإنسانية لعلاج المصابين، ومشروع قرار مجلس الأمن سيعالج هذا الأمر بتوفير كل ما يلزم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.