“مؤتمر أصدقاء سورية”: عجز دولي آخر أمام النظام السوري

0

بقلم: خالد الحروب
بعد الفشل الاممي الفاضح في مجلس الأمن في حماية الشعب السوري من بطش النظام، يقدم العالم ضوءاً اخضر جديداً للنظام مثل في نتائج «مؤتمر أصدقاء سورية» الذي عقد في تونس أول أمس.

وكما تفاقمت وحشية القتل الرسمي في أعقاب الضوء الأخضر الأول الذي منحته روسيا والصين للحكم في دمشق، فسوف تتفاقم تلك الوحشية بعد المؤتمر الكارثي الذي لم يخرج سوى بمناشدات لوقف العنف «فوراً». لو لم يعقد هذا المؤتمر لكان أفضل للشعب السوري وثورته العظيمة والدموية. لو لم يعقد لبقي في الأفق ثمة غموض «تهديدي» ما قد يحسب النظام حساباً له ولو في الحدود الدنيا من الحسابات. لكن ما حدث في تونس كشف المدى الهائل الذي يمكن ان يصل إليه العجز الدولي والعربي أمام مشهد جريمة يومية معلنة تمارس على مرأى ومسمع العالم يومياً ومن دون أدنى شعور بالتردد أو الخشية من الحساب.

بعد الفيتو الروسي-الصيني المزدوج ارتفع مباشرة معدل القتل اليومي وتضاعف، ودخلت الدبابات والمدفعية إلى المعركة التي يخوضها النظام ضد شعبه من طرف واحد. وفر الروس والصينيون درع حماية ديبلوماسياً وسياسياً لاستمرار الجريمة من طريق تكبيل العالم برمته وشل حركته. وفي الوقت نفسه تكفل العراق وإيران بالدعم اللوجستي الميداني والاستخباراتي والمالي الذي يعزز قدرة النظام على مواصلة حربه للبقاء على صدر الشعب السوري ولو على حساب عشرات القتلى يومياً. وبعد مشهد مؤتمر تونس المجلل بالعجز لنا ان نتوقع تضاعفاً آخر في معدل القتل اليومي. يحدث هذا في حقبة ما بعد الحرب الباردة وبروز مفاهيم التدخل الإنساني التي تعززت في التسعينات في البلقان ورواندا وغيرهما من المناطق. وكان من المؤمل ان تترسخ هذه المفاهيم أممياً وقانونياً وتأخذ مكانها في منظومة التشريعات الأممية والقانون الدولي، وتتطور معها آليات للتطبيق والتنفيذ تحمي الشعوب من بطش طغاتها وأنظمتها الديكتاتورية التي كانت تستبد وتولغ في دماء شعوبها محتمية بمبدأ «السيادة».

خلال حقبة الحرب الباردة الطويلة أصبح هذا المبدأ، السيادة، الأقنوم الأكثر قداسة في السياسة الدولية، وعنى ضمن كثير مما عناه حق الدولة والنظام القائم فيها بالقيام بأي شيء داخل حدوده السيادية حتى لو كان ذلك قمعاً وقتلاً ضد شعبه، ولا يحق لأي دولة في الخارج ان تتدخل في ممارسات النظام وسياساته الداخلية. كان الصراع الاستقطابي الحاد بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة آنذاك قد ادخل السياسة الدولية في أنفاق بالغة القتامة، وكان التنافس لجذب الأنظمة والحكومات في مدارات هذا القطب أو ذاك قد همش كل القضايا التي لها علاقة بحقوق الإنسان والحريات وكرامة الشعوب. في تلك الحقبة، وخلال سنوات السبعينات مثلاً، ولغ بول بوت وقوات الخمير الحمر في دماء الشعب الكمبودي وأبادوا ما يقارب ثلاثة ملايين تحت مرأى ومسمع العالم. لم يكن يومها إعلام معولم أو اجتماعي ينقل كوارث القتل اليومي في حقول الإبادة ساعة بساعة. على رغم ذلك كان الكل يراقب ويعرف ماذا يحدث هناك، لكن بول بوت كان يحتمي بدعم الصين ويستثمر الاستقطاب الدولي ويتذرع بمفهوم «السيادة».

بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ونهاية الحرب الباردة بدا وكأن العالم يدخل مرحلة جديدة تضعف فيها الأسس العصبوية لمفهوم السيادة إذا قام على أنقاض الشعب وترافق مع بطشه وقمعه بل وحتى إبادته. في تسعينات القرن الماضي ومع تفكك يوغوسلافيا الديكتاتور جوزيف تيتو انطلقت كل الرغبات الصربية الشوفينية لبناء صربيا الكبرى ولو أدى ذلك إلى إبادة المسلمين في البوسنة والهرسك وكل البلقان. ثم تبعت ذلك الحرب الصربية في كوسوفو وضد شعبها وللأهداف ذاتها. تلطى العالم يومها طويلاً وهو يراقب وحشية الجيش الصربي في المجازر التي نفذها ضد البوسنيين ثم الكوسوفيين لاحقاً.

كانت «صربيا» تبرر ما تقوم به بكونها الوريث الطبيعي للدولة اليوغوسلافية وأنها تحافظ على وحدة و «سيادة» الوطن وتمنع انقسامه، وهي ممارسة «مقبولة» وفق سياسات الحرب الباردة المتوحشة والمريرة. آنذاك تطور مفهوم التدخل الإنساني الخارجي الذي يقوم على واجب العالم ممثلاً في الأمم المتحدة في التدخل لنصرة الشعوب التي تتعرض لبطش وقمع وإبادة حتى لو كان ذلك التدخل ضد مفهوم السيادة كما هو معروف تقليدياً. لكن وعلى رغم تطور هذا المفهوم، إلا ان آليات تطبيقه وتنفيذه بقيت قاصرة ولم تتطور في الشكل الكافي والمقنع. من ناحية أولى ظل «التدخل»، المنبثق اساساً من الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يشرع لمجلس الأمن استخدام القوة في الحالات التي يتعرض لها امن وسلام العالم للخطر، مربوطاً بموافقة الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس والتي لها حق الفيتو. معنى ذلك ان مفهوم «التدخل الإنساني» بقي مرهوناً بمنظومة مصالح القوى الكبرى وحساباتها الاستراتيجية وتحالفاتها. وهذا يقود إلى سوء استخدام هذا المفهوم وتوظيفه لخدمة تلك المصالح، ومحاولة تطبيقه في حالة ومنعه في حالات أخرى وفق المصالح وازدواجية السياسة. على رغم الاختلالات الكثيرة كان ولا يزال مفهوم «التدخل الإنساني» انتقالاً مهماً في السياسة الدولية يفتح آفاقاً أكثر انسانوية في حقل السياسة البشع، ويدفع إلى الأمام حقوق الشعوب وحرياتها ولو خطوة على حساب الأنظمة المستبدة. أتاح ذلك كله مساحات جديدة ايضاً للتدخل من دون موافقة مجلس الأمن وتجاوز معضلة الفيتو كما حدث في البلقان حين عارضت موسكو (دائماً وأيضاً!) التدخل لوقف المجازر ضد البوسنيين والكوسوفيين. لو استمر عجز العالم يومها وتكلس الفعل الدولي وراء مجلس الأمن لتمكن متطرفو الصرب وقواتهم العسكرية من إبادة كل من تبقى في تلك المناطق من غير الصرب.

ماذا يفيدنا كل ذلك اليوم في ما خص الشأن السوري؟ يفيدنا في ضرورة اجتراح وسائل دولية وإقليمية جديدة تتبنى مفهوم التدخل الإنساني (العسكري) بآليات جديدة تتجاوز التكلس الذي يواجهه العالم بسبب عجز مجلس الأمن وارتهانه للفيتو الروسي والصيني. الفيتو المذكور تقوده أولاً الشوفينية الروسية المتطرفة التي يقودها فلاديمير بوتين المهووس بالقومية والأمجاد الروسية ويريد إعادتها إلى الخريطة بكل الأشكال وعلى حساب كل القضايا، وبوصلتها معارضة الغرب في كل مكان وفي كل وقت. بوتين ألقى خطاباً من يومين في تجمع انتخابي في روسيا توعد فيه العالم بـ «روسيا المنتصرة» دوماً، وقال لتجمع من المتطرفين القوميين الروس من مؤيديه ان «النصر والمجد يسريان في الجينات الروسية» وأن الوقت قد حان لإظهار ذلك للعالم. واحد ميادين إظهار ذلك حالياً يتمثل في سورية، ذلك ان المسألة ليست مصالح روسية في سورية بل صورة روسيا البوتينية في العالم كما يريدها رجل مهووس بالسلطة وجنون العظمة.

إذاً، ما دخل السوريين الذين يعانون من القتل اليومي على يد النظام بمطامح بوتين وجنونه السلطوي، ولماذا يدفعون ثمناً باهظاً من اجل ذلك؟ هنا يصبح تطبيق «التدخل الإنساني» مسألة لا بديل عنها لأنه الآلية الوحيدة التي تستطيع ان توقف الإجرام الحاصل يومياً ضد الشعب السوري. والجدل الذي صار فارغاً من ناحية عملية ضد التدخل الأجنبي لا يقدم أي بديل يمكن ان يوقف الإبادة الحالية. مر عام كامل على الثورة السورية التي بدأت واستمرت سلمية ودافعت عن سلميتها شهوراً طويلة، فيما أصر النظام على عسكرتها ودفعها دفعاً نحو استخدام السلاح كي يسوغ قمعه وبطشه. ليست هناك أسرار ولا عبقريات تحليلية في فهم واستيعاب ما يحدث. نظام حكم عائلي قائم على الزبائنية والفساد والبطش والقتل يعلن من دون مواربة انه مستعد لتدمير مدن سورية وشعبها من اجل البقاء في الحكم والسيطرة ومواصلة نهب مقدرات سورية وإذلال الشعب السوري. من كان عنده بديل عن التدخل الخارجي فيلطرحه على السوريين! رأينا تلك البدائل فاضحة ومكشوفة في مؤتمر أصدقاء سورية، وهم أصدقاء كثر، لكن فعلهم قارب الصفر فيما الدماء السورية العزيزة تسيل كل يوم وكل لحظة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.